جريمة قطع رأس مدرس بالضاحية الباريسية .. المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يخرج عن صمته

mohammed zaraizar
حوادثدولية
mohammed zaraizar18 أكتوبر 202023 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
جريمة قطع رأس مدرس بالضاحية الباريسية .. المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يخرج عن صمته

أعرب المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عن صدمته القوية لجريمة قطع رأس مدرس في الضاحية الباريسية يوم الجمعة 16 أكتوبر2020، داعيا إلى التعبئة ضد “الظلامية والكراهية والعنف”.

وقال رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد الموساوي، في تغريدة له على تويتر “لقد شعرنا بصدمة شديدة إزاء جريمة القتل البربرية التي راح ضحيتها مدرس بإعدادية بوا-دولن في كونفلان سانت أونورين. كامل مشاعر مواساتنا ودعواتنا لعائلته وأقربائه”، مضيفا “فلنتعبأ بقوة ضد الظلامية والكراهية والعنف”.

وبالنسبة لرئيس الهيئة التمثيلية للديانة الإسلامية في فرنسا، فإنه “في مواجهة أولئك الذين يبحثون عن سبب لهذه الجريمة النكراء، من خلال استحضار الرسوم الكاريكاتورية لنبي الإسلام، فإننا نجدد التأكيد على أنه لا يوجد شيء يبرر إطلاقا قتل رجل”.

وكان مصدر قضائي فرنسي قد أكد أن العدد الإجمالي للموقوفين على خلفية هذه الجريمة، بلغ تسعة أشخاص، وذلك بعد توقيف خمسة أشخاص آخرين، ليلة الجمعة-السبت.

وأوضح المصدر القضائي أن بين الموقوفين الخمسة الأخيرين، والدي تلميذ في مدرسة كونفلان سانت أونورين، حيث كان يعمل المدرس وأشخاص في المحيط غير العائلي للمهاجم، موضحا أنه شاب في الثامنة عشرة من العمر من أصل شيشاني ومزداد في موسكو. كما تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص لا ينتمون إلى أسرة المهاجم.

وكان أربعة أشخاص آخرين، بينهم قاصر، ينتمون إلى عائلة المعتدي قد أوقفوا في وقت سابق بإفرو (شمال غرب)، علما أن للمشتبه به سجل نظيف لدى السلطات ولم يكن معروفا بتطرفه.

ويتعامل القضاء الفرنسي مع الهجوم على أنه حادث إرهابي، وهو يتزامن مع محاكمة متواطئين مفترضين مع مهاجمي صحيفة “شارلي إيبدو” عام 2015، كما يأتي عقب أسابيع قليلة من هجوم شنه رجل وأدى إلى جرح شخصين ظن أنهما يعملان في الصحيفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: ممنوع النسخ