الشيخ محمد الفيزازي يقصف حاجب: سجلك الإجرامي يشهد أنك إرهابي ومجرم سياسي و مارق وجاهلي

0 20

في إطار تصدي المعتقلين الإسلاميين السابقين، لترهات المتطرف، محمد حاجب، وتفنيد ادعاءاته الواهية ضد المملكة المغربية، قال الشيخ محمد الفيزازي، أحد شيوخ السلفية الجهادية سابقا، ان “محمد حاجب المعتقل السابق على ذمة ملفات الإرهاب، مجرد تافه من التافهين، وأحد النكرات الذين ملئوا منصب اليوتوب بالضجيج”، مؤكدا أن “خارجي ومارق”.

ووصف الفيزازي، حاجب بـ” الخائن لوطنه والإرهابي السابق في باكستان، والمجرم السياسي لاحقا بسجن سلا والهارب من القضاء المغربي في ألمانيا، تم خارجي من الخوارج باعتباره يدعو إلى الثورة على الحكم الشرعي في البلاد”.

وأضاف الفيزازي : حاجب وصفني بالمجرم فقط لأنه لما خرجت من السجن قلت “الشكر موصول لملك البلاد”، وبهذا الاعتبار “المغاربة كلهم مجرمون لأنهم كلهم يقولون عاش الملك، وينصرونه ويبايعونه”.

وأشار ذات المتحدث إلى أن ” التهريج والمزايدة وترويج المغالطات ضد المغرب وصلت بهذا الفتان محمد حاجب إلى حد الربط بين خاشقجي والملك محمد السادس”، ويزعم هذا الشخص أنه سجين سياسي سابق وهو لا علاقة له بالسياسة، ولا بمنهجها ولا بانتماءاتها، وإنما كان إرهابيا بباكستان، والسياسة عنده هي سب النظام ولعنه”.

وتابع الفيزازي أن ” محمد حاجب ارتكب جريمة كبرى يعاقب عليها الشرع والقانون عندما حرص السجناء من أتباعه وأصدقائه على الصعود إلى سطح السجن المدني بسلا، والاعتداء على الموظفين وأمر السجناء بالانتحار، وبهذا تكون في عرف القانون العام والدولي “مجرم سياسي” لأن عداءه ومعارضته للنظام جعلته يرتكب جرائم يعاقب عليها الشرع والقانون ليصير حقيقة “مجرما سياسيا”.

وأكد الشيخ السلفي أن “محمد حاجب خارجي من الخوارج في ألمانيا، مضيفا : سأخاطبك بلغة القرآن: عندما تصف مسؤولا أو شخصا بالمجرم فإنما تقول بأنه مشرك وهذا تكفير، لأن الله عز وجل عندما ذكر في كتابه العزيز المجرمين والاجرام فإنما يعني ذلك الشرك والمشركين”، مصداقا لقوله تعالى “ان المجرمين في عذاب جهنم خالدون”، كما قال الله عز وجل “إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون”.

وقال الشيح الفيزازي إن ” محمد حاجب تكفيري بامتياز، وجاهل ومتجاهل يرمي الناس بالكفر والشرك”، مبرزا أن “دعوة حاجب إلى الثورة والخروج عن الحاكم يؤكد أنك خارجي من الخوارج، الذين ذكرهم الله عز وجل بأبشع النعوت والأوصاف، فقال عنهم في أحاديث كثيرة في هذا المقام ” يَمْرقونَ مِنَ الدِّينِ كما يَمْرُقُ السَّهمُ مِنَ الرَّمِيَّة”.

وخاطب الفيزازي محمد حاجب قائلا :” مما سبق يتأكد أنك جاهلي ومارق، وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف، الذي رواه مسلم وغيره أن “من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية”، لذلك فأنت جاهلي، وإذا متت على هذه العقيدة والعياذ بالله فميتتك ستكون ميتة جاهلية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.