الفقيه بن صالح.. الدرك الملكي  في سوق السبت أولاد النمة يفكك شبكة إجرامية وطنية متخصصة في تزوير وثائق الدراجات النارية الفارهة

0 120

بعد أن سجل مؤخرا عددا قياسيا في تزوير وثائق الدراجات النارية  الفارهة في مختلف المدن المغربية، أثارت بعض الملفات شكوك مركز تسجيل الدراجات النارية الفارهة من الحجم الكبير، التي أحالتها على السلطات القضائية من أجل التحري بشأن صحة وثائقها الثبوتية من عدمها، ومن ثمة أحالت النيابة العامة بدورها بعض الملفات المشكوك فيها على مصلحة الدرك الملكي لمنطقة  سوق السبت  أولاد النمة باقليم الفقيه بن صالح من أجل التحقيق في ملابستها، بحسب مصدر وثيق الاطلاع، كونها تدخل ضمن دائرة اختصاصها.

حيت انتقلت دورية الدرك الملكي بسوق السبت أولاد النمة، يتقدمها قائد المركز ومساعده نحو إحدى الدواوير بجماعة سيدي حمادي الترابية التابعة لنفوذ سوق السبت أولاد النمة.

 وبناء على ما سلف ذكره باشرت المصلحة المعنية تحرياتها بخصوص الملف المعروضة عليها، قبل أن يتبن لها أن الأمر يتعلق بشبكة وطنية إجرامية متخصصة في تزوير وثائق الدراجات النارية الفارهة من نوع ” T MAX وKAWAZAKI  ، بعد جلبها من أوروبا أو من داخل الوطن، قبل تزوير باقي وثائقها الثبوتية وترقيمها بالمغرب، بهدف الحصول على الورقة الرمادية على أنها دراجات جديدة، ويتم إعادة بيعها بواسطة شبكة السماسرة، أو وصلات المواقع الإلكترونية لبيع الدراجات.

التحقيقات الأولية، قادت مصلحة الدرك الملكي بسوق السبت أولاد  النمة إلى حجز الدراجة النارية المميزة، واعتقال شخصين  من الشبكة الإجرامية  التي تتكون من خمسة أفراد، بعضهم من المبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث وطنية، كانت قد قامت حولهم شكوك في جلب الدراجات النارية الفارهة من مدن كالبيضاء والرباط وإدخالها إلى منطقة سوق السبت  أولاد النمة، وتزوير وثائقها الثبوتية،  وترويجها في عدة مدن مغربية،  وبالتالي الإمساك بأحد خيوط التحقيقات الجارية لاستكمال إيقاف جميع عناصر الشبكة التي تنشط وطنيا، وربما دوليا في مجال تزوير الوثائق المتعلقة بملكية الدراجات النارية الفارهة واستعمالها، وبعد تعميق البحث مع الظنينين اعترفا كونهما، ينشطان ضمن شبكة إجرامية متخصصة في جلب الدراجات النارية من مدن كبيرة كالبيضاء والرباط  وتادلة وبني ملال وقلعة السراغنة وغيرها أو من خارج الوطن بطرق غير مشروعة، والعمل على تزوير وثائقها الثبوتية بطرق ملتبسة ومشبوهة، وإعادة بيعها بمختلف المدن المغربية لأشخاص ميسورين على أنها جديدة، وأن مصدرها الأصلي من إحدى الوكالات التجارية لبيع الدراجات النارية الفارهة بالمغرب، رغم أن غالبيتها جلبت من الخارج وأحيانا تكون مسروقة.

وبعد استكمال مدة تمديد الحراسة النظرية من قبل النيابة العامة، بالنظر لتداخل وتشعب هذه القضية الشائكة، وكذلك بالنظر لعدد المتدخلين في هذه النازلة من مختلف المدن المغربية، أحالت مصلحة الدرك الملكي بسوق السبت أولاد النمة الظنينين في حالة اعتقال، اليوم الثلاثاء على أنظار النيابة العامة، من أجل النظر في التهم الموجهة إليهم، والمتعلقة بتكوين شبكة إجرامية متخصصة في تزوير الوثائق واستعمالها، النصب والاحتيال، فيما لا يزال التحقيق مفتوحا من أجل الوصول إلى باقي العناصر المتورطة الأخرى في هذه الشبكة الإجرامية، استنادا إلى  المصدر ذاته، التي تعذر الوصول إليها في الوقت الراهن، نظرا لضيق الوقت المقرون باحترام مدة الاعتقال الاحتياطي، في الوقت الذي حجزت الدراجة النارية الفارهة المشكوك في مصدرها، وصحة وثائقها الثبوتية لفائدة البحث بغرض الوصول إلى حقائق أخرى، لا زالت عالقة ومفقودة لم يكشف عنها النقاب بعد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.